دخول

لقد نسيت كلمة السر

المفضله

اضف إلى مفضلتك

 

اجعلنا الصفحة الرئيسية

المواضيع الأخيرة

» أصل كلمة بلجيكي
الجمعة أكتوبر 23, 2015 6:46 am من طرف الصرفندي

» مظفر النواب - القدس عروس عروبتكم
الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:38 am من طرف جهاد

» الميـاه الراكدة ودورة البلهارسيا
الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:34 am من طرف جهاد

» مراحل تاهيل علاج ادمان المخدرات
الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:31 am من طرف جهاد

» كيف تتعاملين مع زوجك "النسونجي"؟
الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:30 am من طرف جهاد

» ترتيب الطعام واهميتة
الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:28 am من طرف جهاد

» نوّع طعامك للتخلص من السموم
الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:26 am من طرف جهاد

» لا لاهمال الغدة الدرقية عند مريض السكري
الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:24 am من طرف جهاد

» افتراضي كيف تحمي نفسك وتبتعد عن الادمان - نصيحة للمدمن
الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:22 am من طرف جهاد

» أصابع اللحم على الطريقة الروسية
الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:15 am من طرف كينان

» أكلة الشاكرية السورية
الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:14 am من طرف كينان

» كيف يدلع كل زوج زوجته حسب مهنتة
الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:06 am من طرف كينان

» منتخب السيدات يستقطب اللاعبة ابو صباح المقيمة في المانيا
الإثنين أكتوبر 12, 2015 5:50 am من طرف الصرفندي

» قناة الأردن الرياضية توفر تغطية موسعة لمباراة الأردن وطاجيكستان
الإثنين أكتوبر 12, 2015 5:45 am من طرف الصرفندي

» نائب عراقية تطالب بلادها بوقف تصدير النفط للاردن
الإثنين أكتوبر 12, 2015 5:39 am من طرف الصرفندي

» فيديو: ذبابة تحرج المذيعة لجين عمران على الهواء
الإثنين أكتوبر 12, 2015 5:37 am من طرف الصرفندي

» بالفيديو.. لقطات مذهلة لثعلب يصطاد سمكة كبيرة
الإثنين أكتوبر 12, 2015 5:31 am من طرف الصرفندي

» فيديو: ثلاث ممرضات منقبات يؤدين رقصة شعبية داخل مستشفى
الإثنين أكتوبر 12, 2015 5:28 am من طرف الصرفندي

»  في حوار مفتوح،طارق خوري:في عام 2017 سأنهي عملي الإداري في نادي الوحدات،وهذا ما قدمه الوحدات لي وما زلت مقصراً
الإثنين أكتوبر 12, 2015 5:16 am من طرف الصرفندي

» افتراضي تقرير صدى الملاعب (الاردن 2 - 0 استراليا ) تصفيات كأس العالم وكأس اسيا - 8 - 10 - 2015
الإثنين أكتوبر 12, 2015 5:10 am من طرف الصرفندي


    مواطنون يفقدون قلّة الأماكن الترفيهية في عمّان

    شاطر
    avatar
    جريح غزة

    الدولة : الاردن
    ذكر
    عدد المساهمات : 202
    تاريخ الميلاد : 24/03/1988
    تاريخ التسجيل : 18/11/2009
    العمر : 29

    مواطنون يفقدون قلّة الأماكن الترفيهية في عمّان

    مُساهمة  جريح غزة في السبت نوفمبر 27, 2010 8:51 am

    مواطنون يفقدون قلّة الأماكن الترفيهية في عمّان



    جمانة سليم

    ينتقد الكثير من أهالي عمان قلّة وجود أماكن ترفيهية يلوذون بها هم وأبناؤهم في العطل والمناسبات ، وأشاروا الى أن معظم الاماكن التي يمكن أن يلجأوا اليها هي في الاغلب الأعم ، الحدائق العامة والتي لا يجدون فيها أيضا أية متعة وأية راحة نفسية بسبب كثرة الرواد فيها من فئات الشباب والعاطلين عن العمل ممن قد يتسببون في احراجات للعائلات خلال جلساتها. أو خلال ممارسة أي من البنات لرياضة المشي أو الهرولة في الفضاء المفتوح. ناهيك عن مشكلة بعد المسافات بين الاماكن التي تحتوي على مناطق للترفيه كتلك المنتزهات التي تتواجد على"طريق المطار" او في محافظات المملكة مثل عجلون او الكرك او البحر الميت او غيرها من المناطق. اضافة لارتفاع الاسعار في مدن الملاهي والفنادق وبخاصة ونحن مجتمع"عائلي" وكل فرد فينا لديه اكثر من طفلين.

    والملاحظ أن الازمة تزداد في أيام العطل والمناسبات حيث تجد أماكن الترفيه مزدحمة بالزائرين من سكان العاصمة عمان ومن أبناء المحافظات ممن يحبون التعرف على"حدائق الحسين"و"حدائق الملك عبد الله"في الشميساني.

    الحدائق العامة

    ولم تجد "سامية نوار" ربة اسرة ، اماكن ترفيهية لكي تقصدها هي واطفالها الثلاثة الا الحدائق العامة القريبة من منطقتهم ، واشارت الى انها عادة ما تختار الحدائق كونها المكان المناسب الذي يوجد فيه متسع من أجل أن يلعب أبناؤها فيه .

    وزادت أن اكثر الحدائق العامة التي تلجأ اليها عادة لا تتوفر فيها خدمات الصحة العامة مثل المرافق الصحية. واشارت الى ان المقاعد المتواجدة معظمها لا يصلح للاستخدام. ولهذا تضطر الى ان تجلس على الارض أو على احد الجدران الجانبية التي تحيط الحديقة ، كما اشارت الى ان معظم هذه الحدائق تكون على الاغلب مقرا لبعض الشباب من سيئي الخلق ممن يتعمدون ازعاج الاسر المتواجدة والتلفظ امامهم بالفاظ نابية بهدف استفزازهم .

    اما السيدة "ام رامي" فذكرت انها تتجنب التواجد في الاماكن العامة وتلجأ لاصطحاب أسرتها الى الاماكن المغلقة مثل المطاعم والمولات والتي تضم المحال التجارية ومراكز الالعاب وذلك لكي تضمن ان تقضي يوما ترفيهيا هي واطفالها في مكان واحد يتوفر فيه جميع الخدمات التي يمكن أن يحتاجونها . وفي نفس الوقت انتقدت أم رامي محدودية الاماكن المغلقة في عمان وبعدها عن مركز العاصمة .

    اما الدكتور عايد عبد الرحمن اختصاصي الامراض الباطنية فاشار الى انه لا يروق له اي مكان ترفيهي في عمان. ولهذا يفضل أن يقضي اجازاته هو واسرته خارج البلد. وفي بعض المرات خارج عمان حيث يفضل الاماكن الطبيعية مثل جرش وعجلون التي تتميز طبيعتها بالاماكن الشجرية والهواء النقي .

    واشار دكتور عايد الى أن عمان لا يوجد بها اماكن ترفيهية كافية وان تواجدت فانها تصبح بعد فترة قليلة أماكن مهجورة او مرتعا للشباب الذين يقضون معظم أوقاتهم فيها بل ويقومون بتخريب مرافقها العامة. ولهذا فهو يعاني من قلة وجود أماكن ترفيهية في عمان تناسبه هو وأسرته بل انه يشعر بالحرج من اقاربه الذين يعيشون في الخارج عندما يأتون الى عمان ولا يجد اماكن ترفيهية كافية يصطحبهم اليها الا المولات العامة والتي تكتظ بالرواد والتي تخلو من أي متعة بصرية أو نفسية .

    ويوافقه الرأي "شاهر نعيم" الذي يتمنى توفير أماكن ترفيهية أكثر مما هومتوفر الآن: نظرا لزيادة عدد السكان وحاجة الناس الى فضاءات يقضون فيها أوقاتهم واجازاتهم.

    وأشار موفق محي الدين الى أن مشكلة الاماكن المتوفرة وهي قليلة أنها تقع في الشوارع الرئيسة والاهل يخشون على أولادهم وبناتهم من خطر السيارات التي لا تتوقف عن المرور وبشكل سريع يثير المخاوف سواء على الكبار أوالصغار.

    ولاحظ شادي عبيد أن بعض الاماكن التي يُفترض أنها ترفيهية تتحول بسبب كثرة الناس الى"مكاره صحية"وبخاصة ان بعض الناس من العائلات يجلبون معهم طعامهم ويتركون بقاياه في نفس مكان جلوسهم أو يشعلون النار لعمل الارجيلة أو لتسخين الطعام وبذلك يعتدون على الاشجار القليلة ويسيئون الى المكان. وهذه ترتبط بثقافة"التنزه"وثقافة"الرحلات"وهو يخالف ويتناقض مع سلوكهم حين يسافرون الى الخارج ويلتزمون بالنظافة العامة والآداب العامة في الذهاب والاياب.

    ودعا صفوت عليان الى تبني افكار لتحسين البيئة عبر مشاركة الاهالي في نظافة الاماكن التي اعتادوا ارتيادها ، وبالتنسيق مع أمانة عمّان.

    واضاف: منذ نشأنا ونحن نذهب الى مكان محدد وهو"حدائق أمانة عمان"التي هي قريبة من بيوتنا او نذهب الى"طريق ياجوز"وهي مكتظة بالزوار مع أنها تفتقد الى الخدمات وليس بها ما يسر العين . مجرد مكان خال الا من الاشجار البرية الناشفة.

    كذلك هناك أماكن مثل"عراق الامير" ولكن الطريق اليها مزعج وصعب ومزدحم في أيام الاجازات والعطل. وتشعر انك ذاهب الى معركة ان بقيت سيارتك سليمة وعلى حالها من المطبات والحفريات التي تعترض الطريق المتجه والسالك اليها.


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 12:24 am