المفضله

اضف إلى مفضلتك

 

اجعلنا الصفحة الرئيسية

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» أصل كلمة بلجيكي
الجمعة أكتوبر 23, 2015 6:46 am من طرف الصرفندي

» مظفر النواب - القدس عروس عروبتكم
الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:38 am من طرف جهاد

» الميـاه الراكدة ودورة البلهارسيا
الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:34 am من طرف جهاد

» مراحل تاهيل علاج ادمان المخدرات
الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:31 am من طرف جهاد

» كيف تتعاملين مع زوجك "النسونجي"؟
الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:30 am من طرف جهاد

» ترتيب الطعام واهميتة
الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:28 am من طرف جهاد

» نوّع طعامك للتخلص من السموم
الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:26 am من طرف جهاد

» لا لاهمال الغدة الدرقية عند مريض السكري
الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:24 am من طرف جهاد

» افتراضي كيف تحمي نفسك وتبتعد عن الادمان - نصيحة للمدمن
الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:22 am من طرف جهاد

» أصابع اللحم على الطريقة الروسية
الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:15 am من طرف كينان

» أكلة الشاكرية السورية
الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:14 am من طرف كينان

» كيف يدلع كل زوج زوجته حسب مهنتة
الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:06 am من طرف كينان

» منتخب السيدات يستقطب اللاعبة ابو صباح المقيمة في المانيا
الإثنين أكتوبر 12, 2015 5:50 am من طرف الصرفندي

» قناة الأردن الرياضية توفر تغطية موسعة لمباراة الأردن وطاجيكستان
الإثنين أكتوبر 12, 2015 5:45 am من طرف الصرفندي

» نائب عراقية تطالب بلادها بوقف تصدير النفط للاردن
الإثنين أكتوبر 12, 2015 5:39 am من طرف الصرفندي

» فيديو: ذبابة تحرج المذيعة لجين عمران على الهواء
الإثنين أكتوبر 12, 2015 5:37 am من طرف الصرفندي

» بالفيديو.. لقطات مذهلة لثعلب يصطاد سمكة كبيرة
الإثنين أكتوبر 12, 2015 5:31 am من طرف الصرفندي

» فيديو: ثلاث ممرضات منقبات يؤدين رقصة شعبية داخل مستشفى
الإثنين أكتوبر 12, 2015 5:28 am من طرف الصرفندي

»  في حوار مفتوح،طارق خوري:في عام 2017 سأنهي عملي الإداري في نادي الوحدات،وهذا ما قدمه الوحدات لي وما زلت مقصراً
الإثنين أكتوبر 12, 2015 5:16 am من طرف الصرفندي

» افتراضي تقرير صدى الملاعب (الاردن 2 - 0 استراليا ) تصفيات كأس العالم وكأس اسيا - 8 - 10 - 2015
الإثنين أكتوبر 12, 2015 5:10 am من طرف الصرفندي


    صحيفة جميستون‎ الامريكية تنشر حوار القائد الميداني لكتائب حزب الله

    شاطر
    avatar
    الصرفندي

    الدولة : الاردن
    ذكر
    عدد المساهمات : 364
    تاريخ الميلاد : 03/04/1994
    تاريخ التسجيل : 05/02/2010
    العمر : 23
    الموقع : alsarafande.yoo7.com

    صحيفة جميستون‎ الامريكية تنشر حوار القائد الميداني لكتائب حزب الله

    مُساهمة  الصرفندي في الثلاثاء أبريل 27, 2010 11:15 am




    Commander of Iraq’s Hizbullah Brigades Insists on Resistance to U.S. Occupation

    Publication: Terrorism Monitor Volume: 8 Issue: 16
    April 23, 2010 03:41 PM Age: 3 days
    Category: Terrorism Monitor, Military/Security, Terrorism, Middle East
    By: Abdul Hameed Bakier
    While most of Iraq’s armed Shi’a resistance has entered the political process, some independent Shi’a resistance groups remain in the field, determined to expel the American occupation by force of arms. Leading among these is the Kata’ib Hizbullah (Brigades of the Party of God), who have released an interview with one of their field commanders on the movement’s website (kataibhizbollah.org, April 4). The interview was circulated in a number of mostly Shiite-based jihadi websites and forums.

    The Brigades’ commander, whose name was withheld for security reasons, commenced the interview by revealing his participation in the first insurgent attack on a U.S. patrol near the U.N. building in Baghdad on October 10, 2003. The attack was carefully planned, says the commander, using homemade explosives developed by the Iraqi group's bomb experts. At the time of the American invasion, Hizbullah didn't perceive U.S. tanks and soldiers as saviors from Saddam Hussein's tyrant regime, as did many others. According to the commander, "We were on the opposite side, carefully watching as the U.S. tanks and soldiers entered our streets… thinking that the war was over and Iraq had become a U.S. settlement."

    The commander described the emergence of the independent Shi’a brigades that would coalesce into the Iraqi Hizbullah:

    "During the early days of the [movement’s] establishment, we used to operate as completely separate groups. Certainly, this method of activity was the result of security precautions that we took for fear of the future. Therefore, we used to represent detached brigades. To some extent, each brigade was not aware that other brigades existed."

    Later, the group established a secure network and clear strategic and tactical objectives. Consequently, all the brigades combined under one command named Kata’ib Hizbullah.

    The movement believes it was the first group to start organized resistance to the occupation as the foundation and experience of the movement’s fighters dates back to Saddam Hussein’s time. During Hussein’s Ba’athist regime, Hizbullah recruits were thoroughly scrutinized before enlistment, but no major attacks were carried out against the regime because the Iraqi security and intelligence agencies penetrated and controlled every aspect of Iraqi life. The commander provided a few reasons for the Brigades’ lack of success against Hussein’s regime, including the brutality of Saddam’s intelligence apparatus, inexperience in building weapons' caches and explosive charges and the Western, American and Arab support for Hussein’s regime.
    At first, Hizbullah procured the raw material for explosives from the local market, though the heavy infiltration of Ba’athist security agents in the market made this difficult to do without detection. The Brigade’s munitions experts would then prepare the charges in safe places.

    "Although setting up safe clandestine laboratories wasn't possible during the former regime, it doesn't mean the [current] occupation is less brutal and tyrannical than the former regime. The occupation failed to copy Saddam’s tyrannical intelligence and security system that was embedded among the people. It had a limited form of this system and this is the main reason for the failure of the occupation to hamper the establishment and development of jihadist activity."

    The Hizbullah Brigades believe firmly in the mandate of the Wilayat al-Faqih (Guardianship of the Jurist) system, which calls for an Islamic jurist (or jurists) to exercise guardianship over the people. This system, currently only applied in the Islamic Republic of Iran, is incorporated into the Iranian constitution, where the Supreme Leader (currently Ayatollah Ali Hosayni Khamenei) plays the role of the Guardian. After defeating the occupation forces, the Brigades seek to erect an Islamic Shiite state with the religious authority of Wilayat al-Faqih embedded in its political system. In order to conduct proper jihad, the Brigades operate within the religious framework of Wilayat al-Faqih because this religious authority preserves the unity of the movement. Secondly, Wilayat al-Faqih decides the religious justification for attacking certain targets and determines compensation for innocent civilians harmed in these attacks. The commander alleges the Brigades’ attacks seldom injure or kill innocent bystanders and the very few innocent casualties occurred because U.S. forces started using the public as human shields after realizing Hizbullah’s policy was to abort attacks to spare civilians. Since then, the Brigades have resorted to snipers and the use of RPG-7 and RPG-29 rocket-propelled grenades, as well as developing shaped charges that limit the impact of the explosion to the target. In case civilians are injured or killed as a result of the Brigades’ attacks, their families are immediately paid blood money as compensation.

    Hizbullah denies links to Iran, alleging that Iran supports the Iraqi central government that emerged from a democratic political process. From an Islamist religious perspective, the democratic political process contradicts the Islamic political process. The movement also complains that the Arab media is biased towards the American occupation project. The U.S. asks the Arab media to depict Shiites and Kurds as consenting to the U.S. occupation while only Sunni Iraqis continue the struggle, “not because they oppose the occupation, but because they lost their authority in Iraq.”

    The commander claims the United States offered to negotiate with the battalions, but the movement completely rejects any talks with the U.S. occupation forces. Furthermore, the Brigades oppose the rehabilitation and inclusion of former Ba'ath party members in the Iraqi political system. According to the commander, “The reinstatement of the Ba'athists is nothing but hurtful to the martyrs, those bereaved of their children, and the families of the martyrs, who were harmed by the oppression and hypocrisy of the former regime.” The commander alleges General Raymond T. Odierno, the current U.S. commander in Iraq, and U.S. Ambassador Christopher R. Hill are pressuring the Iraqi government to bring the Ba’athists back, a reference to unsuccessful attempts to persuade the Iraqi electoral commission to allow former members of the banned party to run for election (Middle East Online, February 22, Jordan Times, February 21).

    The Hizbullah commander is optimistic about the future and the Brigades’ ability to eliminate the U.S. occupation of Iraq. "The occupation in Iraq gets weaker every day while the Brigades become stronger and closer to victory. The Brigades know the enemy better than ever now. We are more developed, more ready to excel and better able to cope with the realities of the occupation on the ground."

    In the near future, the Brigades expect the Coalition to withdraw to their barracks in Iraq, at which time the Brigades are preparing a second phase of concentrated and efficient attacks against them. Pro-Shiites commented on the interview, praising the Brigades for showing the world that Shiites are the core of the Iraqi resistance and the guardians of Shi’ism.
    avatar
    الصرفندي

    الدولة : الاردن
    ذكر
    عدد المساهمات : 364
    تاريخ الميلاد : 03/04/1994
    تاريخ التسجيل : 05/02/2010
    العمر : 23
    الموقع : alsarafande.yoo7.com

    رد: صحيفة جميستون‎ الامريكية تنشر حوار القائد الميداني لكتائب حزب الله

    مُساهمة  الصرفندي في الثلاثاء أبريل 27, 2010 11:16 am

    قائد كتائب حزب الله العراق يصر على مقاومة الاحتلال الأمريكي

    منشورات : مرصد الإرهاب المجلد : 8 العدد : 16
    23 أبريل 2010 15:41 العمر : 3 أيام
    الفئة : مراقبة الإرهاب ، العسكرية والأمنية ، والإرهاب ، والشرق الأوسط
    بقلم : عبد الحميد Bakier
    [] مركز في حين أن معظم المقاومة العراقية الشيعية المسلحة قد دخلت في العملية السياسية ، وبعض الجماعات المقاومة الشيعية المستقلة لا تزال في الميدان ، مصممة على طرد الاحتلال الأمريكي بقوة السلاح. بارزا بين هذه هي حزب الله Kata'ib (كتائب حزب الله) ، الذين أفرج مقابلة مع واحد من القادة الميدانيين على موقع الحركة (kataibhizbollah.org 4 ابريل). وعمم مقابلة في عدد من المواقع الجهادية الشيعية في الغالب على أساس والمنتديات.

    قائد كتائب '، تم حجب اسمه لأسباب أمنية ، بدأت المقابلة من خلال الكشف عن مشاركته في الهجوم على المتمردين الأول على دورية أمريكية بالقرب من مبنى الامم المتحدة في بغداد يوم 10 أكتوبر 2003. وكان من المقرر بعناية الهجوم ، ويقول القائد ، وذلك باستخدام متفجرات محلية الصنع وضعت من قبل خبراء المتفجرات في المجموعة العراقية. في ذلك الوقت من الغزو الأميركي ، لم يكن حزب الله يرى الدبابات الأمريكية والجنود والمنقذ من نظام صدام حسين طاغية ، كما فعل العديد من الآخرين. ووفقا للقائد ، وأضاف "كنا على الجانب الآخر ، تراقب عن كثب كما ان الدبابات الامريكية ودخل الجنود شوارعنا... التفكير في أن الحرب قد انتهت والعراق قد أصبح التوصل إلى تسوية في الولايات المتحدة."

    ووصف قائد ظهور فرق الشيعة المستقلة التي من شأنها أن تتجمع في حزب الله العراقي :

    "وخلال الأيام الأولى لتأسيس حركة [في] ، كنا تعمل مجموعات منفصلة تماما ، فمن المؤكد أن هذا الأسلوب من النشاط كان نتيجة الاحتياطات الأمنية التي اتخذناها عن الخوف من المستقبل ، ولذلك ، فإننا تستخدم لتمثيل فصل لواء . إلى حد ما ، وكان كل لواء يست على علم بأن ألوية أخرى موجودة. "

    في وقت لاحق ، وضعت مجموعة شبكة آمنة وواضحة الأهداف الاستراتيجية والتكتيكية. وبناء على ذلك ، فإن جميع فرق مشتركة تحت قيادة واحدة يدعى Kata'ib حزب الله.

    وتعتقد الحركة أنها كانت المجموعة الأولى لبدء المقاومة المنظمة للاحتلال كأساس وتجربة مقاتلي الحركة تعود إلى عهد صدام حسين. وخلال نظام صدام حسين البعثي ، وتمحيص دقيق قبل تجنيد مجندين حزب الله ، ولكن لم ينفذ أي هجمات كبرى ضد النظام العراقي ، لأن الأمن ووكالات الاستخبارات وتوغلت سيطرت على كل جانب من جوانب الحياة العراقية. وقدم قائد بضعة أسباب لعدم كتائب 'من النجاح ضد نظام صدام حسين ، بما في ذلك وحشية جهاز مخابرات صدام ، قلة الخبرة في بناء مخابئ أسلحة وعبوات ناسفة والغربية ، والدعم الأميركي والعربي لنظام صدام حسين.
    في البداية ، وحزب الله اشترى المواد الخام المستخدمة في صنع المتفجرات من السوق المحلية ، على الرغم من تسلل كثيف لرجال الأمن البعثي في السوق جعل هذا من الصعب القيام به من دون الكشف عنها. وقال إن لواء من الذخائر الخبراء بإعداد ثم التهم في أماكن آمنة.

    "على الرغم من إقامة المعامل السرية آمنة لم يكن ممكنا في زمن النظام السابق ، وهذا لا يعني أن [الاحتلال] الحالي هو أقل وحشية ومستبدة من النظام السابق ، وفشل في احتلال نسخة مخابرات صدام الاستبدادي والنظام الأمني الذي كان جزءا لا يتجزأ من بين الناس. وكان شكل محدود من هذا النظام وهذا هو السبب الرئيسي لفشل الاحتلال تعرقل إنشاء وتطوير النشاط الجهادي ".

    كتائب حزب الله اعتقادا راسخا في ولاية الفقيه ولاية القاعدة (اية الفقيه) النظام ، الذي يدعو إلى الفقيه الإسلامي (أو الفقهاء) لممارسة الوصاية على الشعب. أدرج هذا النظام ، في الوقت الراهن سوى تطبيقها في جمهورية إيران الإسلامية ، في الدستور الإيراني ، حيث القائد الأعلى (حاليا آية الله علي خامنئي Hosayni) يلعب دور الوصي. بعد هزيمة قوات الاحتلال والكتائب تسعى إلى إقامة دولة إسلامية شيعية مع السلطة الدينية للفقيه ولاية القاعدة تكمن في نظامها السياسي. من أجل اجراء الجهاد الصحيح ، وكتائب تعمل في إطار ولاية الفقيه الدينية من القاعدة بسبب هذه السلطة الدينية يحافظ على وحدة الحركة. وثانيا ، ولاية الفقيه تقرر مبررات دينية لمهاجمة أهداف معينة ، ويحدد التعويض عن المتضررين من المدنيين الأبرياء في هذه الهجمات. قائد يدعي هجمات كتائب 'نادرا ما تصيب أو تقتل الأبرياء من المارة وعدد قليل جدا من الضحايا الأبرياء وقعت لان القوات الامريكية بدأت باستخدام الجمهور كدروع بشرية بعد تحقيق سياسة حزب الله كان لإحباط الهجمات على المدنيين. ومنذ ذلك الحين ، لجأت إلى كتائب القناصة واستخدام آر بي جي 7 و آر بي جي 29 قذائف صاروخية ، فضلا عن رسوم على شكل النامية التي تحد من تأثير انفجار إلى الهدف. في حال اصابة مدنيين أو قتلوا نتيجة للهجمات كتائب '، وأسرهم وتدفع فورا الدية على سبيل التعويض.

    وينفي حزب الله وصلات لإيران ، زاعما ان ايران تدعم الحكومة العراقية المركزية التي انبثقت عن عملية سياسية ديمقراطية. من منظور ديني اسلامي ، والعملية السياسية الديمقراطية يتناقض مع العملية السياسية الإسلامية. حركة يشكو أيضا أن وسائل الإعلام العربية منحازة نحو مشروع الاحتلال الأميركي. الولايات المتحدة تطلب من وسائل الإعلام العربية لتصوير الشيعة والأكراد كما توافق على الاحتلال الامريكي في حين لا تتعدى السنة العراقيين مواصلة النضال "، ليس لأنهم يعارضون الاحتلال ، ولكن لأنها فقدت سلطتها في العراق".

    قائد المطالبات عرضت الولايات المتحدة على التفاوض مع الكتائب ، ولكن الحركة ترفض تماما اجراء اي محادثات مع قوات الاحتلال الأمريكي. وعلاوة على ذلك ، وكتائب يعارضون إعادة تأهيل وإدماج أعضاء سابقين في حزب البعث في النظام السياسي العراقي. ووفقا لقائد "، وإعادة البعثيين ليست سوى في النفس الشهداء والمنكوبين من أطفالهم ، وأسر الشهداء ، الذين تضرروا من الظلم والنفاق في النظام السابق." القائد ويدعي الجنرال رايموند أوديرنو ، قائد القوات الامريكية الحالية في العراق ، والسفير الأميركي كريستوفر هيل ر تضغط على الحكومة العراقية لاعادة البعثيين الى الوراء ، في اشارة الى محاولات فاشلة لاقناع اللجنة الانتخابية العراقية للسماح للأعضاء سابقين في الحزب المحظور في الترشح للانتخابات (ميدل إيست أون لاين ، 22 فبراير ، جوردان تايمز ، 21 فبراير).

    قائد حزب الله هو متفائل بشأن المستقبل وقدرة كتائب 'للقضاء على الاحتلال الامريكي للعراق. وتابع "الاحتلال في العراق كل يوم يحصل أضعف في حين أن كتائب تصبح أقوى وأقرب إلى النصر. كتائب معرفة العدو أفضل من أي وقت مضى الآن ، ونحن الأكثر تقدما ، أكثر استعدادا للتفوق وأكثر قدرة على التكيف مع واقع الاحتلال على الارض ".

    في المستقبل القريب ، ونتوقع من كتائب التحالف على الانسحاب إلى ثكناتهم في العراق ، في الوقت الذي كتائب تستعد لمرحلة ثانية من الهجمات المركزة وفعالة ضدها. وعلق الموالية للشيعة على المقابلة ، مشيدا كتائب ليظهر للعالم أن الشيعة هم جوهر المقاومة العراقية وحراس التشيع.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 14, 2017 5:51 pm