دخول

لقد نسيت كلمة السر

المفضله

اضف إلى مفضلتك

 

اجعلنا الصفحة الرئيسية

المواضيع الأخيرة

» أصل كلمة بلجيكي
الجمعة أكتوبر 23, 2015 6:46 am من طرف الصرفندي

» مظفر النواب - القدس عروس عروبتكم
الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:38 am من طرف جهاد

» الميـاه الراكدة ودورة البلهارسيا
الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:34 am من طرف جهاد

» مراحل تاهيل علاج ادمان المخدرات
الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:31 am من طرف جهاد

» كيف تتعاملين مع زوجك "النسونجي"؟
الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:30 am من طرف جهاد

» ترتيب الطعام واهميتة
الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:28 am من طرف جهاد

» نوّع طعامك للتخلص من السموم
الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:26 am من طرف جهاد

» لا لاهمال الغدة الدرقية عند مريض السكري
الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:24 am من طرف جهاد

» افتراضي كيف تحمي نفسك وتبتعد عن الادمان - نصيحة للمدمن
الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:22 am من طرف جهاد

» أصابع اللحم على الطريقة الروسية
الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:15 am من طرف كينان

» أكلة الشاكرية السورية
الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:14 am من طرف كينان

» كيف يدلع كل زوج زوجته حسب مهنتة
الإثنين أكتوبر 12, 2015 6:06 am من طرف كينان

» منتخب السيدات يستقطب اللاعبة ابو صباح المقيمة في المانيا
الإثنين أكتوبر 12, 2015 5:50 am من طرف الصرفندي

» قناة الأردن الرياضية توفر تغطية موسعة لمباراة الأردن وطاجيكستان
الإثنين أكتوبر 12, 2015 5:45 am من طرف الصرفندي

» نائب عراقية تطالب بلادها بوقف تصدير النفط للاردن
الإثنين أكتوبر 12, 2015 5:39 am من طرف الصرفندي

» فيديو: ذبابة تحرج المذيعة لجين عمران على الهواء
الإثنين أكتوبر 12, 2015 5:37 am من طرف الصرفندي

» بالفيديو.. لقطات مذهلة لثعلب يصطاد سمكة كبيرة
الإثنين أكتوبر 12, 2015 5:31 am من طرف الصرفندي

» فيديو: ثلاث ممرضات منقبات يؤدين رقصة شعبية داخل مستشفى
الإثنين أكتوبر 12, 2015 5:28 am من طرف الصرفندي

»  في حوار مفتوح،طارق خوري:في عام 2017 سأنهي عملي الإداري في نادي الوحدات،وهذا ما قدمه الوحدات لي وما زلت مقصراً
الإثنين أكتوبر 12, 2015 5:16 am من طرف الصرفندي

» افتراضي تقرير صدى الملاعب (الاردن 2 - 0 استراليا ) تصفيات كأس العالم وكأس اسيا - 8 - 10 - 2015
الإثنين أكتوبر 12, 2015 5:10 am من طرف الصرفندي


    عدد القتلي من أبناء الشعب علي يد مليشيات حماس أكثر من عدد القتلي علي يد الإحتلال

    شاطر
    avatar
    جريح غزة

    الدولة : الاردن
    ذكر
    عدد المساهمات : 202
    تاريخ الميلاد : 24/03/1988
    تاريخ التسجيل : 18/11/2009
    العمر : 29

    عدد القتلي من أبناء الشعب علي يد مليشيات حماس أكثر من عدد القتلي علي يد الإحتلال

    مُساهمة  جريح غزة في الأحد يناير 10, 2010 1:23 am

    الحياة اللندنية:عدد القتلى من الفلسطينيين على يد حماس فاق عدد الشهداء على يد إسرائيل
    2007-09-29 05:06:36 عدد القراءات (9651) رام الله – فلسطين برس - كشفت صحيفة "الحياة" اللندنية اليوم، عن مدى بشاعة الممارسات التي تقترفها ميليشيا حركة حماس الخارجة عن القانون، بحق أبناء الشعب الفلسطيني والمفارقة بين أعداد الشهداء الذين قضوا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي والذين قضوا برصاص الفلتان الأمني على يد تلك الميليشيا السوداء.

    وأوضحت الصحيفة في تقرير صحفي "أن هناك 900 فلسطيني أصيبوا بسلاح ميليشيا حركة حماس الذي يستخدم اليوم ضد الفلسطينيين، وأن هناك 170 فلسطينياً من المصابين الذين يحتاجون إلى عمليات جراحية ضرورية، لكن إسرائيل تمنعهم من مغادرة القطاع، وبعضهم لم يجرؤ أصلاً على تقديم طلب للعلاج خوفاً من اعتقاله".

    وأشارت الصحيفة إلى أن "عدد القتلى الفلسطينيين الذين سقطوا برصاص حماس خلال ثلاثة أشهر تجاوز 230 شخصاً، فيما تعدى عدد المصابين 900 مصاباً، 170 منهم في حالة صعبة ويحتاجون إلى عمليات ضرورية وملحة خارج الأراضي الفلسطينية، فيما بلغ عدد الشهداء الذين سقطوا برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال الفترة نفسها اقل بخمسين شهيداً اذ وصل هذا الرقم إلى 180 شهيداً فلسطينياً، وأصيب 500 آخرون، أي اقل بـ 400 مصاب بالرصاص الفلسطيني".

    وفيما يلي نص التقرير:-
    رهبة كبيرة تواجهك في الطريق إلى قطاع غزة هذه الأيام، خطواتك الأولى نحو حاجز بيت حانون " ايرز" تصطدم بإجراءات مكثفة وغير مسبوقة، وسط مكان شبه خال من الناس ومن المركبات والشاحنات.

    الحركة التي اعتدت عليها في هذا المنفذ الذي يفترض أن يكون شرياناً تتدفق منه مكونات الحياة لحوالي مليون ونصف مليون فلسطيني، توقفت في شكل قاطع بل قاتل.

    جندي ومجندة يتجولان في المكان فيما الأوامر تصلك من زوايا خفية ... توقف... استدر.. هل تحمل سلاحاً؟ أسئلة تشعرك بأنك في ساحة حرب، وأما تحركك من هناك فمنوط بإشارة إصبع من ذلك الجندي الذي لم يتجاوز العشرين من عمره وحركة رأس تلك المجندة التي ترتسم على وجهها حالة ملل مشوبة بتوتر قد تنفجر بمجرد أي استفزاز صغير.

    في الفترة بين انتظارنا وحصولنا على تصريح دخول صدر بيان الحكومة الإسرائيلية الذي يعتبر قطاع غزة "كياناً معادياً"، عبرنا الحاجز حتى النقطة المشتركة للطرفين وهناك تشاهد في الجانب الآخر تحركات الفلسطينيين الحذرة والعيون التي تشع منها حال قلق وخوف وتوتر.

    مصاب يتنقل على كرسي متحرك وآخر يساعده شقيقه على الحركة فيما تحتضن الأم طفلها المريض... صورة ترسم جانباً من معاناة فلسطينيي القطاع.

    هنا في هذه النقطة تتوارد الأسئلة إلى ذهنك .. كيف سيترجم قرار إسرائيل باعتبار حماس كياناً معادياً... وماذا يعني إغلاق حاجز "ايرز"؟ الذي يعرفه الفلسطينيون على انه حاجز بيت حانون نسبة إلى البلدة الواقعة في أقصى شمال القطاع؟ ولماذا الخوف والقلق والتوتر لدى السكان؟ أيقتصر الأمر على القرار الإسرائيلي أم أن الوضع الداخلي الذي يعيشه القطاع ينعكس في شكل لا يقل خطورة على حياة كل فلسطيني؟ أسئلة كثيرة تلح عليك هنا وأنت واقف عند هذا المعبر.

    حسين الكفارنة شاب فلسطيني لم يتجاوز السابعة والعشرين من عمره، اسمه مدرج في قائمة المطلوبين لإسرائيل، منذ أشهر تحوّل إلى مقعد على كرسي، لكن هذه المرة لم تصبه رصاصات جندي محتل يتمتع بالتنكيل بالفلسطينيين بل كانت رصاصات "أشقائه" في النضال ضد الاحتلال.

    الكفارنة يتألم اليوم من جراء الإصابة الصعبة التي تعرض لها والقرار الإسرائيلي بالتعامل مع قطاع غزة بقيادة حماس ككيان معاد، والذي يمنعه من مغادرة القطاع لتلقي العلاج وإجراء عملية زرع عظام لإنقاذ وضعه.

    هذا الوضع يعكس حال الفلسطيني الذي يعيش ظروفاً لم يشهدها تاريخ شعبه من قبل لجهة قساوتها وخطورتها وإبعادها التي لم تعد تقتصر على الاحتلال وبشاعته، أو على "الشاباك" والموساد، إنما هي تعكس وضعاً بات فيه الفلسطينيون أنفسهم شبه يائسين من إمكان تقرير مصيرهم ومن مدى قدرة هذا الشعب على مواجهة الاحتلال، فالصراع الداخلي الذي يعيشه قطاع غزة وسبقه فلتان امني، ما زال ضحاياه يعانون، يضع القطاع امام مستقبل مجهول يزيد المخاوف منه حديث المسؤولين الفلسطينيين عن خطورة وقوع كارثة صحية في غضون شهر بسبب نفاد المواد الطبية الضرورية وتدهور صحة أكثر من ستمئة مريض يحتاجون الى علاج مستعجل، هذا الخطر قد يتحول إلى كارثة حقيقية إذا ما أقدمت إسرائيل على تنفيذ قرار مجلس أمنها المصغر بفرض العقاب الجماعي على الفلسطينيين بقطع الكهرباء والماء.

    حسين الكفارنة واحد من 900 فلسطيني أصيبوا "بسلاح المقاومة" الذي استخدم على مدار حوالى 60 سنة في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي، ويستخدم اليوم ضد الفلسطينيين، وهو واحد من 170 فلسطينياً من المصابين الذين يحتاجون إلى عمليات جراحية ضرورية، لكن إسرائيل تمنعهم من مغادرة القطاع، وبعضهم لم يجرؤ أصلا على تقديم طلب للعلاج خوفاً من اعتقاله.

    المعطيات التي حصلت "الحياة" عليها من قسم الإسعاف والطوارئ في وزارة الصحة تشير إلى أن عدد القتلى الفلسطينيين الذين سقطوا برصاص حماس خلال ثلاثة أشهر تجاوز 230 شخصاً، فيما تعدى عدد المصابين 900 مصاباً، 170 منهم في حالة صعبة ويحتاجون إلى عمليات ضرورية وملحة خارج الأراضي الفلسطينية.

    أمام هذه المعطيات يكشف المصدر نفسه أن عدد الشهداء الذين سقطوا برصاص الاحتلال الإسرائيلي خلال الفترة نفسها اقل بخمسين شهيداً إذ وصل هذا الرقم إلى 180 شهيداً فلسطينياً وأصيب 500 آخرون، أي اقل بـ 400 مصاب بالرصاص الفلسطيني، المصابون بنيران زملائهم، وكما يؤكد الكفارنة، يشعرون بآلام مضاعفة، بعضهم لم يستوعب بعد كيف يتحول المقاوم الفلسطيني المطلوب لإسرائيل والملاحق من جيش الاحتلال الى لقمة سهلة من قبل أشقائه في "المقاومة" ويقول، "الاحتلال لاحقني وهدم بيتي وأصابني برصاصاته ولم يخفني او يردعني وواصلت المقاومة من اجل قضيتنا حتى وجدت نفسي رهينة لأبناء شعبي، لكن أن يأتيني الضرب، ومحاولة القتل من أخوتي في الكفاح، من حماس، فهذا عجيب وغريب".

    والكفارنة واحد من ابرز المطلوبين لإسرائيل من حركة الجهاد الإسلامي قبل سنة حاول الجيش الإسرائيلي اعتقاله ولم ينجح فقرر معاقبة الأسرة المؤلفة من 11 شخصاً، أبلغت العائلة بضرورة إخلاء البيت المكون من ثلاثة طوابق في غضون نصف ساعة لتفجيره.. ونفذ القرار ما اضطره إلى البحث عن بيت للاستئجار.

    لم تنته قصة الكفارنة مع الاحتلال عند هذا الحد، فبعد أشهر لاحقه الجيش وأصابه في ساقيه لكنه تمكن من الهرب وبالطبع، لم يتوقع ان يجد نفسه بعد أشهر قليلة مختطفاً من قبل عناصر حماس، ويقول: "كانت التاسعة مساءً وكنت في طريقي إلى جباليا وهناك أوقفني ملثمون وأخرجوني من السيارة بالقوة وضعوا كيساً على رأسي بعد أن صادروا هاتفي وحقيبتي ومسدسي انطلقوا بي في السيارة ثم أنزلوني وأزالوا الكيس عن رأسي فوجدت نفسي خلف الأبراج في مدينة الشيخ زايد أوقفوني وسددوا أسلحتهم في اتجاه ساقي وأطلقوا علي عدة رصاصات ثم تركوني مرمياً في الشارع إلى أن مر شاب فاستدعى الإسعاف".

    إصابة الكفارنة جاءت في الحوض والساقين وأدت إلى تحطيم عظامه ما حوله إلى مقعد يحتاج إلى زرع عظام في إسرائيل أو مصر أو الأردن .. لكن خوفه من اعتقال الجيش الإسرائيلي له، من جهة، والإجراءات الإسرائيلية التي تمنع سفر أي فلسطيني من جهة ثانية سيبقيانه على حاله ما قد يؤدي الى تدهور في وضعه الصحي.

    ويستدل من فحص لعدد من حالات المصابين جراء جرائم حماس بأن التركيز كان على الإطراف بحيث تؤدي إلى شللها وأحيانا كثيرة إلى اضطرار الأطباء إلى بترها.

    والحديث عن مطلوبين فلسطينيين لم يعد مقتصراً على إسرائيل فهناك عدد من الفلسطينيين يتحدثون عن ملاحقتهم من قبل حماس، وهؤلاء ينتظرون هذه الأيام النجدة من السلطة الفلسطينية لإنقاذهم وإخراجهم من القطاع.

    أبو كرم قويطر وهو من نشطاء فتح، وشغل منصب ضابط في القوة 17 (الحرس الرئاسي) خلال ولاية الرئيس الراحل ياسر عرفات، وبعدها تسلم مهام مدير عام في ديوان الموظفين يقول، "منذ الانقلاب الأسود الذي نفذته حماس يعيش العشرات من نشطاء فتح مطاردين بعيدين من عائلاتهم وبيوتهم، أنا واحد من هؤلاء يريدون اعتقالي لمجرد انتمائي لفتح ومنذ ثلاثة أشهر وأنا أعيش بعيداً عن عائلتي".

    وأضاف قويطر، "قبل أسبوعين اختطفوا ابني زاهر (15 عاماً) من داخل الجامع وأجروا معه تحقيقاً لمعرفة مكان وجودي لقد تعرض ابني للتعذيب أثناء التحقيق معه ما أدى إلى كسور في يده وساقه وبعد أن تأكدوا انه لا يعرف مكاني أفرجوا عنه".

    ويتحدث قويطر عن محاولة اختطافه في إحدى الليالي.. لكن يقظة الشباب حوله ساعدته على الهرب، ويروي تفاصيل محاولة أخرى عند حاجز بيت حانون ويقول، "وصلت إلى الحاجز قبل شهر لانتقل إلى رام الله بسبب مطاردتي من قبل حماس، وبينما كنت أجلس مع آخرين في انتظار الإجراءات الإسرائيلية وصلت قوة مسلحة وأطلقت علينا الرصاص في محاولة لقتلي لكنني تمكنت من الهرب إلى داخل القطاع وبعدها لم تتح لي فرصة العودة إلى الحاجز للانتقال إلى رام الله".

    يعيش أبو كرم هذه الأيام متنقلاً من مكان إلى آخر بعيداً من عائلته ويسعى إلى الذهاب للضفة الغربية لكنه غير قادر بسبب إغلاق الحواجز ويقول، "لا مجال أمامي إلا البحث عن طرق التفافية، على رغم المخاطر التي سأواجهها بسبب الحواجز العسكرية الإسرائيلية".

    الوضع الداخلي في القطاع كان فرصة لإسرائيل للترويج لسياستها الرافضة للتخلي عن عقلية الاحتلال تجاه الفلسطينيين، من جهة، وتحقيق مكاسب لها من جهة أخرى.

    وقد برز هذا الموقف على لسان أكثر من مسؤول إسرائيلي لكن الأكثر وضوحاً جاء من الوزير رافي ايتان، أحد القادة السابقين لجهاز "الموساد" وعضو المجلس الوزاري الأمني المصغر للحكومة الإسرائيلية، إذ خاطب الإسرائيليين مطمئناً "لا تقلقوا كل ما يجري في قطاع غزة هو في مصلحة إسرائيل، الآن يقتنع العالم بما قلناه طوال الوقت بأن الفلسطينيين ما زالوا بعيدين عن القدرة على تولي قيادة أمورهم بأيديهم، لا أحد يستطيع القول اليوم بأنهم يفهمون الديمقراطية، ولهذا فإن العالم لن يطالبنا بإعطائهم دولة".

    واستغل الكشف عن عدد من الإصابات على يد حماس وقال: "الآن لا يحق لأي طرف انتقادنا على سياستنا مع العناصر الإرهابية، وبعد أن قام أفراد مليشيات حماس بذبح أخوتهم من فتح، وألقوا بأحدهم وهو مقيد اليدين والقدمين من الطابق الثامن وأعدموا ضابط أمن بإطلاق الرصاص عليه أمام الناس في الساحة العامة وأطلقوا الرصاص على العديد من الضباط والجنود من أبناء شعبهم بهدف تحويلهم إلى معوقين، وغيرها من الممارسات الوحشية، لن يعود هناك من يجرؤ على رفع قضايا ضدنا في محاكم جرائم الحرب الدولية، وسيخجلون من اتهامنا لأنهم يفعلون ما هو أقسى".
    avatar
    mohammad.j.h
    المدير العام
    المدير العام

    ذكر
    عدد المساهمات : 264
    تاريخ التسجيل : 14/11/2009

    عدد القتلي من أبناء الشعب علي يد مليشيات حماس أكثر من عدد القتلي علي يد الإحتلال في الأحد 10 يناير 2010 - 8:23

    مُساهمة  mohammad.j.h في الأحد يناير 31, 2010 12:02 pm


    مشكووووووووووووووووووور
    avatar
    جهاد

    ذكر
    عدد المساهمات : 90
    تاريخ الميلاد : 29/01/1948
    تاريخ التسجيل : 02/02/2010
    العمر : 69

    رد: عدد القتلي من أبناء الشعب علي يد مليشيات حماس أكثر من عدد القتلي علي يد الإحتلال

    مُساهمة  جهاد في الثلاثاء فبراير 02, 2010 1:00 pm


    مشكوووووووووووووووور

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 5:31 am